هذه اللوحة عبارة عن لوحة من البلاستيك , تحمل جيوبا شفافة توضع فيها القصاصات .

فكرة اللوحة تتمثل في تقطيع بعض الأسماء والكلمات المختصرة , وذلك بجعل كل جزء من الاسم يحمل لونا مختلفا تبعا لوضع هذا الحرف من الاسم أو الكلمة , ويحمل كل جيب جزء من حروف الكلمة بصورة عشوائية .

في منتصف اللوحة جيوبا أطول , بحيث تجمع في كل منها أجزاء الكلمة المراد جمع أحرفها , أما في الأسفل فتقع جيوبا أكبر حجما يحمل كل واحد منهم صورة تعبر عن الاسم أو الكلمة التي فصلنا حروفها .

يقوم المعلم أو المعلمة أولا بتجهيز هذه اللوحة , والأفضل أن يتم اعدادها لدى ورشة خطاط محترف نظرا لصعوبة عملها منزليا .

ثم يقوم أيضا بخطاطة جميع أحرف اللغة العربية في مختلف أوضاعها : منفصلة , وفي أول الكلمة وفي وسطها وفي نهايتها .. ويجعل لكل مجموعة لونا مغايرا .

يجهز عدد من الصور المألوفة لتلاميذه , ثم يختار الأحرف التي تتناسب معها , ويضعها بطريقة عشوائية في الجيوب العلوية من اللوحة , ويضيف معها أيضا مجموعة أخرى ليس لها علاقة بهذه الأسماء أو الكلمات .

ثم يطلب من تلاميذه بعد ذلك أن يخبروه بأسماء الأشكال التي تحملها تلك الصور , ثم بعد ذلك يطلب من احد التلاميذ أن يبحث عن الحروف التي يتكون منها اسم ذلك الشكل , وبعد العثور عليهم – يقوم أيضا بترتيب حروف اسم ذلك الشكل في المستطيل الذي يعلو صورة الشكل مباشرة .

هذه اللوحة كما أسلفت مصنوعة من البلاستيك ( النيون ) , والشكل في الأعلى شكلا محاكيا للشكل الذي ينبغي أن تكون عليه , ومقاسها تقريبا ( 90سم × 100 سم ) وبالطبع فيمكن اختصار الجيوب وبالتالي تصغير حجم العمل , وبالإمكان أيضا تنظيم الجيوب بطريقة أخرى حسب ما يراه المعلم مناسبا .


وهذه صورة لطريقة صنع هذه اللوحة والمقاسات التقريبية التي يمكن أن تكون عليها